جنسانية

من ويكي الجندر
(بالتحويل من الجنسانية)
اذهب إلى: تصفح، ابحث

جنسانية هي الطريقة التي يختبرها الناس ويعبرون عن أنفسهم جنسيًا. وهذا يشمل المشاعر والسلوكيات البيولوجية أو المثيرة أو الجسدية أو العاطفية أو الاجتماعية أو الروحية. يعتبر مصطلح واسع وتباين مع مرور الوقت ، فإنه يفتقر التعريف الدقيق.الجوانب البيولوجية والفيزيائية للنشاط الجنسي تتعلق إلى حد كبير بالوظائف التناسلية البشرية ، بما في ذلك دورة الاستجابة الجنسية للإنسان. يمكن للتوجه الجنسي لشخص ما أن يؤثر على الاهتمام الجنسي لهذا الشخص وجذبه لشخص آخر. تشمل الجوانب البدنية والعاطفية للنشاط الجنسي الروابط بين الأفراد التي يتم التعبير عنها من خلال مشاعر عميقة أو مظاهر جسدية للحب والثقة والرعاية. تتعامل الجوانب الاجتماعية مع تأثيرات المجتمع البشري على الحياة الجنسية للفرد ، في حين تتعلق الروحانية بالعلاقة الروحية للفرد مع الآخرين. تؤثر الحياة الجنسية أيضًا على الجوانب الثقافية والسياسية والقانونية والفلسفية والأخلاقية والأخلاقية والدينية وتتأثر بها.

(بالإنجليزية: Sexuality)

تعرفات اخرى

ويُعرف مركز دعم لبنان "الجنسانية" على أنها:

مصطلح جامع وواسع يشمل الهويات والأفعال الجنسية، والمشاعر، والرغبات، والتعبيرات والأداءات الجسدية. لا يزال البعض يفهم الجنسانية على إنها تعبير فطري وطبيعي عن الرغبة، وهذه حجة تعود إلى أواخر القرن التاسع عشر في أوروبا، حين بدأ علماء الجنس باكتشاف الأساس البدني والبيولوجي لممارسة الجنس. وعمل علم الجنس الأوروبي والأمريكي الشمالي مع مجموعة من الإفتراضات، ومن جملتها أن الجنسانية الطبيعية غيرية، وأن الغرض من الرغبة والدافع الجنسيين هو الإنجاب. وهذا الرأي العلمي المحدد هو ما أدى إلى وسم بعض الجنسانيات والسلوكيات والأفعال (أي المثلية منها) بغير الطبيعية أو المختلفة ببساطة. وفي الفترة عينها، عرض علماء جنس كثيرون، من جملتهم الألماني ماغنوس هيرشفيلد والبريطاني هافلوك إليس، وحاججوا بأن المثلية الجنسية طبيعية وينبغي عدم تجريمها.

كما ساهم علماء النفس إلى حد كبير في تشكيل فهم الجنسانية، وأبرزهم النمساويان كرافت-إبينغ وسيغموند فرويد اللذان استكشفا الجنسانية بوصفها مسألة نفسية مركزية تحدد نمو المرء الشخصي. واعتقد فرويد على وجه الخصوص بأن "الجنس هو في صميم الذات"، ونظر بالتالي حقل التحليل النفسي، حيث اعتبر أن الناس يمرون بمراحل عدة من النمو الجنسي النفسي.

يقول الأكاديمي ستيفن سايدمان، أن فرويد، على الرغم من أنه استند في عمله إلى علم الجنس السابق له، لم ينظر إلى الجنس بوصفه إنجابيا فحسب، بل بوصفه أيضًا دافعا ممتعا يمكن إما التعبير عنه أو قمعه، ما يشكل بدوره شكل النمو النفسي لدى الفرد. ترجمت أعمال فرويد إلى العربية في خمسينيات القرن العشرين، فبرز بالتالي مصطلح "جنسية" الذي يحمل معنى مزدوجا مؤلًفا من جنسانية/ جنسي وجنسية)أي حمل المرء لجنسية بلد معين، (فضلا عن كلمة "مثلية")التي تدل على التوجه الجنسي المثلي[1].

ويعرف موقع "لها أونلاين" الحنسانية بأنها:

مصطلح "الجنسانية"، هو مفهوم حديث نسبياً من مفاهيم العلوم الاجتماعية. ولا تشير "الجنسانية" إلى الذكر والأنثى، بل إلى المذكر والمؤنث وما بينهما وما قد يخرج عنها – أي إلى الخصائص والسمات التي ينسبها المجتمع إلى كل من الجنسين وما هو خارج عن الجنسين (الأفراد غير معرفين وغير معرفات النوع الإجتماعي). فالناس يولدون إناثاً أو ذكوراً أو غير ذلك، ولكنهم يتعلمون كيف يكونون نساء ورجالاً. والمفاهيم الجنسانية متجذّرة للغاية، وتتباين كثيراً ضمن الثقافات وفيما بينها، وتتغيّر مع الوقت. على أن الجنسانية، وفي كل الثقافات، هي التي تحدد ما تتمتع به الإناث والذكور من سلطة وموارد.

بمعنى أنّ الجنسانية لأي فرد هي تجمع ما بين الجنس، والهوية النوع-اجتماعية، الدور، التوجه الجنسي، الإروتيسية أو الإثارة الجنسية، المتعة، الحميمية، والإنجاب. يعبر عن الجنسانية في أفكار، خيالات، رغبات، معتقدات، مواقف، قيم، تصرفات، ممارسات، أدوار وعلاقات. رغم أن الجنسانية قد تشمل كل هذه الأبعاد، إلا أنها ليست كلها ممارسة أو مُعبر عنها. تتأثر الجنسانية بالتفاعل بين عوامل بيولوجية، سيكولوجة، اجتماعية، اقتصادية، سياسية، ثقافية، أخلاقية، قانونية، تاريخية، دينية وروحانية.

وبحسب تعريف منظمة الصحة العالمية فهناك فرق واختلاف، بين مفهوم الجنس والجنسانية. فالجنس يحيل إلى مجموع الخصائص البيولوجية التي تقسم البشر إلى أناث وذكور. أما الجنسانية فتضم الخصائص البيولوجية المميزة بين الذكر والأنثى، والخصائص الاجتماعية المميزة بين الرجل والمرأة؛ أي الهوية الجنسية، والنوعية. أي أن الجنسانية هي نتيجة تداخل بين النفسي، والبيولوجي، والاقتصادي، والتاريخي، والثقافي، والأخلاقي، والديني.. إلخ. والجنسانية بناء اجتماعي تاريخي، وقراءة للمعطى البيولوجي، محدداً في نهاية التحليل. والجنسانية في النهاية ظاهرة اجتماعية شمولية.[2]

مراجع

  • مقالة sexuality في ويكيبيديا الإنجليزية

مصادر

[1].


جنسانية
تصنيفات جنسانية
جندر
صفحات The Vagina Monologuesأسرار البناتأسرار عائليةأقليةتابوهتطبيع المغايرة الجنسيةتمييز لصالح المغايرين جنسيًاثنائية جندريةجنس ثالثجنسانيةسلم كنزيعبور جنسيعذريةعملية تصحيح الجنسكويرية الجندرمثلية جنسيةميل جنسينقطة جيمهوية جنسية
ثنائية الميل الجنسيجنس بيولوجيسلوك جنسيتوجه جنسيلاجنسيةمثلية جنسيةمغايرة جنسيةميل جنسيهوية جنسيةعبور جنسيجنس ثالثخوارج
\