هوية جندرية

من ويكي الجندر
اذهب إلى: تصفح، ابحث

هوية جندرية (بالإنجليزية: Gender Identity) هي تجربة وإحساس الفرد الذاتية الداخلية حول جندره. يمكن للهوية الجندرية أن تتوافق أو تختلف مع الجنس المُعطى للفرد عند ولادته [1] تمتلك معظم المجتمعات مجموعة من التصنيفات الجندرية التي تستخدم كأساس لتكوين الهوية المجتمعية للفرد بالنسبة إلي أفراد آخرين من المجتمع[2]. وهناك أيضا خصائص جندرية ملزمة علي الذكور والإناث تنقسم من خلال الثنائية الجندرية. تضمن هذه الخصائص التوقعات المرتبطة بالذكورة والأنوثة في جميع النواحي ومنها: الهوية الجندرية، والتعبير الجندري[3].

الفرق بين الجنس البيولوجي المحدد عند الولادة، والجندر، والهوية الجندرية

الجنس البيولوجي هو مجرد تصنيف يشير إلي الخصائص البيولوجية التي يتم تحديدها عند الولادة من قبل الطبيب بناء على الأعضاء والكروموسومات التي يولد بها الإنسان.أما الجندر أو النوع الاجتماعي فهو مصطلح أكثر تعقيدا من الجنس البيولوجي، لأنه مرتبط أكثر بالأدوار الاجتماعية التي تحدد تحت مصطلح الذكورة والأنوثة. يرتبط الجندرأو النوع الاجتماعي بالنظام المجتمعي ومجموعة من السلوكيات المنتظرة من المجتمع تجاه الرجل أو المرأة. ولكن في كل المجتمعات الموجودة هناك أشخاص لا يعرفوا أنفسهم مع النوع الاجتماعي الذي يتم تحديده لهم عند الولادة، وعلي سبيل المثال: العابرين/ات جندريا وكويرية الجندر. بالإضافة إلي هذا، تعبتر الهوية الجندرية أيضا هو الشعور الذي نحس به بداخلنا تجاه نوعنا الاجتماعي وكيفية التعبير عنها من خلال ملبسنا، سلوكياتنا، وشكلنا الشخصي. يبدأ هذا الشعور في مرحلة مبكرة من العمر.[4]  

تعريف المصطلح

يُعرف "القوس للتعددية الجنسية والجندرية في المجتمع الفلسطيني" الهوية الجندرية بأنها:

احساس ونظرة الفرد الخاصة وتجربته الموضوعية لنوعه الاجتماعي. الاحساس الذاتي لكوني رجل أو امرأة، كحامل/ة لصفات رجولية أو أنثوية. عند الأغلبية هنالك تلاؤم بين الجنس البيولوجي (المحدد حسب الجينات والهرمونات) والنوع الاجتماعي (المحدد حسب المعايير الاجتماعية). بالرغم من وجود أشكال ودرجات مختلفة لهذا التلاؤم، لكنها اغلبها تتماشى في النهاية مع القطبية الجندرية (الذكورة والانوثة / الذكر والانثى). هنالك افراد يعيشون تجارب جندرية مختلفة حيث يشعرون، بدرجات متفاوتة ومختلفة، بعدم تلاؤم بين جنسهم البيولوجي والنوع الاجتماعي. الأفراد الذين يعيشون هذا الشعور بعدم التلائم بين جنسهم البيولوجي ونوعهم الاجتماعي يتم تسميتهم بمغيّري النوع الاجتماعي (Transgender). بعض الافراد يرون بتغيير الجنس خطوة ضرورية للوصول الى التعبير الجندري الداخلي الملائم لهم، إلا انه ليس بالضرورة أن يعمل كل ترانسجندر على تغيير جنسه البيولوجي، وفي حال كان هنالك قرار بخوض عملية التغيير (عن طريق هورمونات، عمليات تجميل، و/او عمليات تغيير الجنس)، يُسمى الشخص بترانس سكسوال ( مغيرو الجنس). يشار ايضا الى هؤلاء الاشخاص بالمتحولين/ات او متحول او متحولة من دون الخوض في التفاصيل اذا كان التحول في النوع الاجتماعي او في الجنس. بالاضافة الى مغيّري النوع الاجتماعي او الجنسي، هنالك تعريفات وتجارب جندرية اخرى ومنها: جندر كوير (Gender Queer)، ترانس فيستاي (transvestite)، دراج كوين (drag-queen) وغيرها من التجارب[5].

مراجع

مصادر

  1. ملف:التوجه الجنسي، الهوية الجنسية والتعبير الجنساني - المصطلحات الأساسية من أجل العاملين في القطاع الإنساني.pdf
  2. V. M. Moghadam, Patriarchy and the politics of gender in modernising societies, in International Sociology, 1992: "All societies have gender systems."
  3. Jack David Eller, Culture and Diversity in the United States (2015, ISBN 1317575784), page 137: "most Western societies, including the United States, traditionally operate with a binary notion of sex/gender"
  4. “What Is Biological Sex? | Female, Male and Intersex.” Planned Parenthood, www.plannedparenthood.org/learn/sexual-orientation-gender/gender-gender-identity.
  5. http://alqaws.org/قاموقوس#item24