عوضية محمود كوكو

من ويكي الجندر
اذهب إلى: تصفح، ابحث
عوضية محمود كوكو
()
عوضية محمود كوكو.jpg
الاسم عند الميلاد
الاسم القانوني الذي سُمي به الشخص عند ميلاده و الذي تغيّر قانونيا في وقت لاحق إلى الاسم الحالي.
عوضية محمود كوكو

محلّ الميلاد جنوب كردفان

الجنسيّة السودان
مجال العمل نقابية
عمل شهير رئيسة جمعية بائعات الأطعمة والشاي والاتحاد التعاوني النسوي متعدد الأغراض
أعمال في الويكي

عوضية محمود كوكو رئيسةُ الاتحادِ التعاوني النسوي في السودان ومؤسسِةُ اتحادُ بائعاتِ الأطعمة والشاي. عملت عوضية كوكو في بيعِ الشاي والأطعمة ومنْ خلالها بدأت بتنظيم العاملاتِ في المِهنِ المُهمشة. وتعرضت للسجن لأكثر من تسعِ مرات بسبب رفضِها للقوانين بحق النساء العاملات. فازت عوضية محمود كوكو بجائزة "المرأة الشجاعة" الأميركية في واشنطن في أذار/مارس 2016.

حياتها

ولدت عوضية في عام 1963 في كردفان في السودان، والتي كانت ملئية بالنزاعات وهاجرت مع أسرتها خلال الطفولة إلى الخرطوم، العاصمة. وعقب زواجها بدأت عملها كبائعة للشاي سنة 1986 لمساعدة أسرتها الصغيرة بعمل هو الوحيد المتاح لامرأة لم تصل في تحصيلها العلمي الى أبعد من التعليم الأساسي. وأثناء تعدادها للسنوات الصعبة في بيع الشاي وهي تجلس في جمعيتها التعاونية، تتوقف عن الحديث لتقديم الطعام أو الشاي والقهوة للزاور من أعضاء الجمعية. وقد عقدت عوضية العزم على تحسين أوضاع زميلاتها من بائعات الشاي والطعام. في عام 1990، ساعدت عوضيه في إطلاق جمعية تعاونية بمنطقة الحاج يوسف في الجزء الشرقي من الخرطوم حيث يقيم مهاجرون من جبال النوبة. وقدمت الجمعية للمنتسبات إليها، في مقابل اشتراكات رمزية، مساعدة قانونية اذ كانت ترسل اعضاء من الخاضعين لتدريبات قانونية من منظمات غير حكومية لمساعدة زميلاتهن على استعادة أوانيهن المصادرة من جانب الشرطة. بعدها افتتحت الجمعية فروعا اضافية وانضمت اليها مئات النساء وقدمت تدريبًا في مهارات اخرى.

لكن عوضيه ومعها عدد من مديرات التعاونية اودعن السجن لأربع سنوات بسبب عجزهن عن تسديد ديون مترتبة بسبب استثمار غير مربح. وعادت الى عملها في عام 2010 لتصبح رئيسة لشبكة الجمعيات التي تضم ثمانية آلاف امرأة في الخرطوم.

 "جائزة المرأة الشجاعة"

نالت عوضية "جائزة المرأة الشجاعة" من وزير الخارجية الأميركي جون كيري في واشنطن في شهر مارس 2016. وقالت كوكو في تصريحات أدلت بها بعد زيارة استمرت عشرة أيام للولايات المتحدة تسلمت خلالها جائزتها، "شعرت بفرح عارم عندما تسلمت الجائزة". وأشاد كيري بجهودها لتطوير الوضع القانوني وتحسين الظروف الاقتصادية للنساء في السودان. وفور عودتها من الولايات المتحدة، استأنفت عوضية عملها في جمعيتها التعاونية الصغيرة بمنطقة السوق الشعبي بالخرطوم في تقديم المساعدة القانونية للنساء اللاتي يتعرضن للمضايقات من الشرطة ويعانين من الوصمة الاجتماعية في حقهن. وقد ازدانت باحة الجمعية بلافتات تظهر صورتها مرتدية ثوبًا تقليديًا خلال تسلمها الجائزة من كيري. وتأمل عوضية الاستفادة من هذا التكريم في توسيع شبكة تعاونياتها في سائر أنحاء السودان. [1]

مراجع

مصادر