مراتي مدير عام

من ويكي الجندر
اذهب إلى: تصفح، ابحث
مراتي مدير عام (1966)
أفيش فيلم مراتي مدير عام.jpg
النوع كوميدي
قصة عبد الحميد جودة السحار
سيناريو سعد الدين وهبة
حوار سعد الدين وهبة
إخراج فطين عبد الوهاب
إنتاج صلاح ذو الفقار و فيلمنتاج
الدولة مصر
تمثيل شادية و صلاح ذو الفقار و توفيق الدقن و كاريمان و شفيق نور الدين و عادل إمام
اللغة العربية
المدة 98 دقيقة

الموضوع غير معيّن
السينما IMDb


ملخص الفيلم

يفاجأ حسين عمر رئيس قسم المشروعات بنقل زوجته عصمت مديراً لشركة الإنشاءات التي يعمل بها، يخفي الزوج حقيقة علاقته الزوجية بالمدير ولكنه يضطر للإعتراف بها بعد أن تحوم حولها الشبهات وبعد المتاعب التي تعرضت لها ومنها التملق الشديد للمديرة عصمت فهمي، والشكوك في سلوكها وذلك كله تحت سمع وبصر حسين. يتأزم الموقف بينه وبين زوجته رغم عدم تقصيرها في واجبها كزوجة في البيت ونجاحها في إدارة عملها بالشركة، حيث حققت الكثير من الإنجازات، ورغم العراقيل تطلب الزوجة النقل من الشركة التى بها حفاظاً على بيتها وزوجها الذي أصبح سريع الغضب ويثور لأتفه الأسباب. تحاول عصمت أن تعيش شهر عسل جديد مع زوجها، يشعر الموظفون بالندم لنقلها ويطلب حسين نقله للمصلحة الجديدة التى بها زوجته فقد أدرك قيمتها الحقيقية فى العمل.

(الملخص من موقع السينما.كوم)

مشاهدة الفيلم

نقد وآراء حول الفيلم

إن كانت العبرة بالنهاية، فإن الفيلم تقدمي ويدعو لتشاركية بين الرجال والنساء في الصورة الختامية التي تقوم فيها "عصمت" (شادية) و"حسين" (صلاح ذو الفقار) بدفع السيارة سويا. لكن الفيلم لم يقدم حلا حقيقيا لغيرة الرجال من نجاح النساء؛ فعلى الرغم من كلام "حسين" في أول الفيلم عن أنه سعيد للغاية بمنصب زوجته الجديد إلا أن أفعاله باقي الفيلم؛ بداية من إصراره على عدم إعلان كونهما متزوجين مرورا بسخريته منها إلى ثوراته المتكررة عليها لأنها مقصرة في "واجباتها" المنزلية، تقف عكس ما قال.


كما أن أدوار النساء الأخريات ليست نسوية بالضرورة؛ فهناك المهندسة "عايدة" (كاريمان) التي ترى أن منصب مدير عام لا يليق بالنساء، لأن المرأة في منصب مديرة تكون "دمها تقيل قوي"، بالإضافة إلى أنها تصدر طوال الوقت تعليقات غيورة ومتهكمة من "عصمت". هناك أيضا شخصية الصديقة التي تظهر في أول الفيلم فقط وتعرب عن فرحتها "كأني أنا اللي اترقيت" ولكنها تبالغ جدا في الإعراب عن فرحتها حتى نتأكد أنها ربما ليست فرحانة بالقدر الذي تدعيه. هناك أيضا دور عاملة المنزل "نبيلة السيد" التي لا يتجاوز دورها بعض عبارات عن وظيفتها. وفي النهاية هناك موظفة بالمصلحة التي تنتقل إليها "عصمت" تعرب بها عن فخرها أن رئيستها في العمل امرأة.


على هامش الأحداث الرئيسية، نجد الكثير من التعليقات من شخصيات مختلفة تعبر عن آراء المجتمع في مسألة تولي النساء مناصب إدارية فنجد الوكيل الحنبلي (شفيق نور الدين) الذي يطوف حوله الساعي بالقبقاب حتى يعيد الوضوء في كل مرة تمس المديرة يده، ولكن نراه في آخر الفيلم يتبنى وجهة نظر فقهية أخرى. ونرى الموظف (عادل إمام) الذي يتسائل كيف نكون قوامين على النساء ونتلقى أوامر من نساء، ولكنه سرعان ما يقرأ حتى يعرف كيف يتعامل معها ورغم بعض المضايقات التي يصدرها إلا أنها دائما ما تعامله بصرامة ثم تهديه بالنهاية كتابا عن الإنتاج والتقدم. كما نرى بعض التعليقات مثل أن "الحريم حظها كويس" الذي يقوله "حسين" في البداية ولكن "عصمت" ترد عليه بحزم.


ولكن بالنهاية نجد بداية جديدة تضم عصمت وحسين في مكان جديد بعد أن علم خطأه بثورته عليها. ويظل الفيلم برغم بعض التعليقات والشخصيات غير النسوية به أفضل كثيرا من أفلام أخرى ربما جاءت بعده بعشرات السنين ولكنها تطرح أفكارا وشخصيات أقل تقدمية.

هناك أيضا كتابة نقدية عن الفيلم نشرت على موقع أخبارك وتقول:

"قدمت شادية هذا الفيلم فى إطار كوميدي هادف مع الفنان صلاح ذو الفقار، وهو من إخراج الرائع فطين عبد الوهاب، ويناقش الفيلم قضية هامة من قضايا المرأة، وهي حقها فى العمل من خلال عمل زوجها مهندس فى إحدي الشركات التي تتعين فيها زوجته مديرة عليه.

وتتوالى الأحداث فى إطار كوميدي اجتماعي يوضح مدى أهمية عمل المرأة، وضرورة تقبل الرجل لهذا الوضع، مع التوازن بين بيتها وعملها، وأن عمل المرأة كمديرة على زوجها لا ينتقص من شأنه بل يزيده قدرًا."[1]