تاريخ الجنسانية

من ويكي الجندر
اذهب إلى: تصفح، ابحث
تاريخ الجنسانية
غلاف كتاب تاريخ الجنسانية لميشيل فوكو.jpg
النوع غير معيّن
السنة غير معيّن
الناشر غير معيّن
الدولة فرنسا
تأليف ميشيل فوكو

اللغة العربية

قالب:تصنيف نوع كتاب


تاريخ الجنسانية (بالفرنسية : Histoire de la sexualité)هو كتاب فلسفي عن الجنسانية في العالم الغربي، من ثلاث أجزاء، من تأليف الفيلسوف والمؤرخ الفرنسي ميشيل فوكو كتبهم بين عام 1976 وعام 1984. يناقش فوكو في كتابه نشأة "الجنسانية"، ويناقش الفرضية التي تقول أن وجود جنسانية محددة لكل شخص هي فكرة تطورت حديثًا في المجتمعات. ينقسم الكتاب إلى ثلاث أجزاء منفصلين. الجزء الأول تحت عنوان: "إدارة العرفان"، والجزء الثاني: "استعمال المتع" والجزء الثالث: "الانشغال بالذات".

نبذة عن الثلاث أجزاء

كتب فوكو كتابه أثناء الثورة جنسية في الولايات المتحدة، وكانت الفكرة المسيطرة حينها أنه حتى هذه المرحلة، كان يتم التعامل مع الجنسانية على أنها شيئ محرم وخاص بين الزوجين فقط، ولا يجب الحديث عنها بأي شكل خارج هذا الإطار.

يناقش فوكو في كتابه هذه الفرضية للطبيعة القمعية للجنسانية في المجتمعات، ويتساءل فوكو ثلاث اسئلة حول هذه الفرضية:

  • هل تتبُع ما نراه قمع جنساني منذ نمو البرجوازية في القرن ال17 إلى الآن هي دارسة دقيقة تاريخيًا؟
  • هل بالفعل يتم التعبير عن السلطة في مجتمعنا أساسيًا بشكل تراجعي؟
  • هل خطاب الجنسانية في عصرنا الحديث هو إنشقاق عن هذا القمع التاريخي للجنسانية ام انها جزء من هذا التاريخ؟

الجزء الأول

ينتقد فوكو في الجزء الأول "الفرضية القمعية"، التي انتشرت في ذاك الوقت، والتي تدعي أنه تم قمع [[[جنسانية | الجنسانية]] منذ القرن ال17 في المجتمعات الغربية، نتيجة لتصاعد المجتمع الرأس مالي والبرجوازي. ويقول فوكو أن خطاب الجنسانية في واقع الامر انتشر في ذلك الوقت من خلال دراسات المتخصصين للجنسانية من وجهة نظر علمية، وقامت بتشجيع الناس على مشاركة مشاعرهم وأفعالهم الجنسية. كما أضاف أن اهتمام المجتمع بالجنسانية إزداد في خلال القرنين ال18 و19.

الجزء الثاني والثالث

في الجزء الثاني والثالث، ناقش فوكو هدف الجنسانية في خلال الحياة الإغريقية والرومانية القديمة.

نقد الكتاب

حاز الكتاب على ردود فعل متفاوتة، أشاد العديد من القراء والباحثين/ات بمحتوى الكتاب، كما انتقده آخرين، بسبب تغافله عن الاستعمار كآلية أثرت على المستعمِر والمستعمَر، وعدم إعطائه ثقلًا لمنظور الجندر، وتأثيره غير المتكافئ على النساء وأجسادهن[1]. ولكن الكتاب يعتبر من أهم كتب الدراسات الجنسانية والفلسفية في القرن العشرين.

الترجمة العربية للكتاب

ترجم "محمد هشام" الثلاث أجزاء، ونشرتهم دار "أفريقيا الشرق" عام 2004.

مقالات وأوراق بحثية

مراجع

مصادر