تمييز جنسي في التعليم

من ويكي الجندر
اذهب إلى: تصفح، ابحث

التمييز الجنسي في التعليم (أيضا: التمييز الجندري في التعليم) هو القيم والممارسات والديناميكيات في التعليم، التي تُميز جنسًا وحدًا وتؤذي الآخر. يشير التمييز الجندري إلى أي نوع من الإقصاء أو التقييد على أساس الجنس. (بالإنجليزية: Gender Discrimination in Education)


أسباب التمييز

أشارت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) إلى أن الحواجز أمام تعليم الفتيات متعددة وتتضمن الآتي[1]:

الأبعاد الجندرية للحواجز المنزلية والمجتمعية

يُقدم الجدول التالي تحليلًا أجرته منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف). يظهر التحليل لماذا تنسحب الفتيات عادة لصالح الأولاد عندما تتطلب الحواجز أن تتخذ الأسرة أو المجتمع القرارات حول مشاركة الأطفال في المدرسة.[2]

الحواجز المنزلية والمجتمعية البعد الجندري
التكاليف المباشرة للتعليم مثل الرسوم والملابس والأحذية والكتب والإمدادات إذا كان لابد من الاختيار بين إرسال فتى أو فتاة إلى المدرسة، فعادة ما يمنح الفتى الأسبقية
التكاليف غير المباشرة للتعليم، مثل تكلفة عدم استغلال فرصة عمالة الأطفال غالبًا ما يضر التقسيم التقليدي للعمل بالفتيات (من المرجح أن يضطرن إلى العمل في المنزل، ورعاية الأشقاء، إلخ)
السلوكيات والممارسات الثقافية، مثل المعتقدات التقليدية، والصور النمطية الجندرية، ونقص المعرفة بفوائد التعليم، وممارسات تربية الأطفال المتباينة على أساس النوع الاجتماعي غالبًا ما يؤدي الزواج المبكر، والوضع المنخفض للمرأة، والمجتمعات الأبوية العنيدة، إلى إعطاء أولوية أقل لتعليم الفتيات. قد يعزز أيضًا محتوى التعليم من الصور النمطية الجندرية، وبالتالي يستمر التمييز
القضايا المتعلقة بالصحة، بما في ذلك سوء التغذية وفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز غالبًا ما ترعى الفتيات الأسرة والعمل. إن الفتيات بدون استقرار الأسرة هن أكثر عرضة للاستغلال. وعادة ما يحصل الأولاد على طعام أكثر من البنات
حالات الأزمة وعدم الاستقرار غالبًا ما يُطلب من الفتيات أن يرأسن الأسر، بينما يذهب الأولاد في كثير من الأحيان إلى الخدمة العسكرية

مصادر