دفاعا عن حقوق المرأة

من ويكي الجندر
اذهب إلى: تصفح، ابحث
دفاعا عن حقوق المرأة
غلاف كتاب دفاعا عن حقوق المرأة.jpg
النوع فكري
السنة 2015
الناشر الرحبة للنشر والتوزيع
الدولة بريطانيا
تأليف ماري وولستونكرافت

اللغة الإنجليزية

موضوع حقوق النساء/روابط ذات صلة

ترجمة عبدالله فاضل – علي صارم
لغة الأصل الإنجليزية
العنوان الأصلي A Vindication of the Rights of Woman
سنة نشر الأصل 1972
ناشر الأصل ماري وولستونكرافت

قالب:تصنيف نوع كتاب


دفاعًا عن حقوق المرأة (بالإنجليزية: A Vindication of the Rights of Woman) هو كتاب فلسفي نسوي نشر عام 1792، للكاتبة الإنجليزية ماري وولستونكرافت، وترجمه عبد الله فاضل وعلي صار إلى اللغة العربية، ونشرته دار الرحبة في 2015. يعتبر الكتاب من أوائل الكتب الفكرية النسوية في العالم، وأبرز كتب مدرسة النسوية الليبرالية. ينقسم الكتاب لثلاثة عشر فصلًا، تتناول فيه وولستونكرافت حقوق المرأة، وتركز على أهمية تعليم المرأة واحترامها ومعاملتها كإنسان عاقل، وليس ككائن عاطفي.

نبذة عن الكتاب

كتبت وولستونكرافت الكتاب كرد على بعض فلاسفة القرن الثامن عشر، الذين نادوا بعدم أحقية المرأة في التعليم. وكان من بينهم "شارل موريس تاليران"، الذي كتب تقرير للجمعية القومية الفرنسية، يقول فيها أن المرأة لا يجب عليها تلقي أي تعليم، سوى هذا الذي يساعدها على تأدية دورها في المنزل.

في كتابها، أكدت وولستونكرافت على ضرورة تعليم المرأة، فهي جزء أساسي في هذا المجتمع. وأضافت أن تعليم المرأة يساعدها على تربية أطفالها وأن تصبح "رفيقة" جيدة لزوجها، وليس فقط زوجة تابعة له. ومع أن وولستونكرافت لم تستخدم مصطلح الأدوار الجندرية إلى أنها رفضت الفكرة التي تقول أن المرأة "بطبيعتها" غير عقلانية وعاطفية لا تهتم سوى بالمتع، وأشارت إلى أنه يتم التعامل مع النساء كما لو انهن "دمى"، وبالنتيجة تنمو شخصياتهن بهذا النمط وتتركز اهتماماتهن في أشياء تافهة. وأضافت أنه إذا تم التعامل مع الرجال بنفس الطريقة فستتشكل شخصياتهم وإهتمامتهم على نفس النمط. وأكدت وولستونكرافت على ضرورة احترام المجتمع للمرأة و معاملتها ككائن بشري عاقل له حقوقه الإنسانية، وليس كشيئ عاطفي يمكن إمتلاكه وبيعه من خلال مؤسسة الزواج.

نقد الكتاب

مع أن وولستونكرافت نادت بالمساواة الجندرية في بعض الجوانب، مثل الجانب الأخلاقي، الا انها لم تعلن صراحة أن المرأة والرجال متساوون على كافة المستويات، كما انها دعت لتعليم المرأة لتكون رفيقة وأم جيدة، متجاهلة الدور الاجتماعي والسياسي للمرأة.

مصادر