استعباد النساء

من ويكي الجندر
اذهب إلى: تصفح، ابحث
استعباد النساء
استعباد النساء.pdf
النوع فكري
السنة 1998
الناشر مكتبة مدبولي
الدولة مصر
تأليف جون ستيوارت ميل و هاريت تايلور ميل

اللغة العربية
عدد الصفحات 170
موضوع نسوية ليبرالية

ردمك 9772082209

ترجمة إمام عبدالفتاح إمام
لغة الأصل الإنجليزية
العنوان الأصلي The Subjection of Women
سنة نشر الأصل 1869
ناشر الأصل London : Longmans, Green, Reader, and Dyer

قالب:تصنيف نوع كتاب

استعباد النساء (بالإنجليزية: The Subjection of Women) كتاب فلسفي من تأليف الفيلسوف والمنظر جون سيتوارت ميل وزوجته "هاريت تايلور ميل"، ونشر سنة 1869، وترجمه "إمام عبدالفتاح إمام" إلى اللغة العربية ونشرته "مكتبة مدبولي" في 1998. يعد الكتاب من أوائل الكتب الفلسفية المطالبة بحقوق المرأة في تاريخ الحركة النسوية، ومن أبرز كتب مدرسة النسوية الليبرالية. ومع أن العديد من الباحثين أجمعوا على أن الكتاب من تأليف ميل وحده، إلا أنه من الملاحظ وجود تشابه بين العديد من أفكار كتاب ميل، ومقال زوجته "تحرير النساء" (بالإنجليزية: "Enfranchisement of Women")، والذي نشرته سنة 1851. ويعتقد البعض أن ابنتهم "هيلين تايلور" اشتركت معهما ايضًا في كتابة بعض أجزاء الكتاب.

خلفية

كان طبيعة العلاقة بين الرجل والمرأة السائدة، في خلال القرن التاسع عشر، عندما كتب ميل كتابه، هي طبيعة هرمية اجتماعيًا وأسريًا. فكان الرجل يعتبر الأعلى منزلة، بينما المرأة والطفل في مزلة أقل. ويرجع ذلك إلى الاعتقاد المعادي للمرأة الذي ينص على أن المرأة "بطبيعتها" أقل ذكاءً وموهبة من الرجل، لذا يجب على الرجل "الاهتمام" بها دائمًا وتوجيهها وتأديبها. وكانت المرأة المثالية وقتها هي الزوجة وربة المنزل المطيعة لزوجها. ولذا كانت أفكار الكتاب ضد التيار الفكري الجماعي للمجتمع، وترتب على نشر الكتاب الكثير من الجدل وقتها.

محتوى الكتاب

  • الفصل الأول: قانون القوة
  • الفصل الثاني: أوضاع الزواج
  • الفصل الثالث: عمل المرأة
  • الفصل الرابع: تحرير المرأة من قيودها

أبرز مواضيع الكتاب

النساء والعمل

يشير ميل إلى أن خضوع النساء وحرمانهم من الفرص والحقوق التي يتمتع بها الرجل ليس فقط "خطأ في ذاته"، بل ايضًا "إحدى أهم عوائق تقدم البشرية" الفكرية والأخلاقية. يضيف ميل إلى أن إزدهار المجتمع يتطلب مشاركة جميع البشر وتطوير مواهبهم وحثهم على السعي وراء تحقيق أهدافهم، وليس عن طريق حصر الرجال والنساء في أدوار ومراكز محددة جامدة. ويرد ميل على الذين يدعون أن النساء لا يتمتعون بالموهبة الكافية للنجاح في المجالات المختلفة مثل الأدب والعلوم والطب والفنون، أن الطريقة الوحيدة لمعرفة قدرات المرأة، هي عن طريق منحها حريتها كاملة وتحريرها من عبوديتها المنزلية وإعطائها فرص مساوية للتي يحصل عليها الرجل. وأضاف ميل، ان المجتمع لن يمكنه معرفة حقيقة جلا الجندرين، سوى عن طريق أقامة سوق حرة بفرص متساوية لكلاهما.

مؤسسة الزواج

وانتقد ميل مؤسسة وقانون الزواج، فيرى الزواج مؤسسة مُمنهجة لإستعباد المرأة وإبعاداها عن المشاركة الاجتماعية والسياسية، ودعى إلى مراجعة هذه القوانين، وجعلها قوانين عادلة بلا قيود على كلا الطرفين، والسماح للمرأة بالعمل، والامتلاك، وحصولها على حريتها الاقتصادية مثل الرجل. كما دافع ميل في كتابه عن حق تصويت المرأة ومشاركتها في السياسة، لتعبر عن رأيها ومصالحها، وتشارك في تحديد سياسات وقوانين الدولة.

طالعوا كذلك

مصادر