الجندر: الأبعاد الاجتماعية والثقافية

من ويكي الجندر
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الجندر: الأبعاد الاجتماعية والثقافية
الجندر-الأبعاد الاجتماعية والثقافية.pdf
النوع فكري
السنة 2009
الناشر دار الشروق
الدولة الأردن
تأليف عصمت محمد حوسو

اللغة العربية
عدد الصفحات 251
موضوع الجندر

ردمك 978-9957-00-383-3

قالب:تصنيف نوع كتاب

الجندر(الابعاد الاجتماعية والثقافية) هو كتاب من تأليف عصمت محمد حوسو عملت علية اثناء تحضيرها لرسالة الدكتورة، جاء ذلك في أطار رؤيتها للنقص الشديد في الكتب والمراجع التي تتناول مفهوم الجندر باللفة العربية. وقد بدأت كتابها بأستهلال تقول فية أن العدالة الجندرية لا تعني الدعوة على أن يكون الجنسان متماثلين، وانما تعني الدعوة إلى إزالة المفاضلة بينهما حتى لو كان الجنسان مختلفين في أدوارهما وصفاتهما. وقد لخصت الباحثة بهذا الاستهلال الرسالة التي تريد توصيلها من هذا الكتاب.

أهداف الكتاب

  • تقديم تعريف شامل متكامل لمفهوم الجندر.
  • القدرة علي التفريق بين مفهوم الجندر (النوع الاجتماعي) ومفهوم الجنس (النوع البيولوجي.
  • إزالة الغموض والتشويش الذى يحيط بكلم مايتعلق بمقهوم الجندر وأبعادة.
  • تقديم المفاهيم الأساسية وارتباطاتها واستخداماتها التي تشكل الأطر النظرية لمفهوم الجندر.
  • الإشارة إلي ان الممجتمع قائم علي الجنسين علي الرغم من اختلافهما وتوظيف هذة الاختلاف لتحقيق التكامل والتكميل بينهما وليس للمفاضلة، الأمر الذى يؤدي إلي إيجاد وخلق مجتمع متوازن.
  • محاولة إيجاد مرجع باللغة العربية يستند علي أسس علمية ومنهجية حول مفهوم الجندر.
  • تزويد القارئ\ة بمنظور جندري لكل ما يحيط بهما علي أساس علمي انطلاقا من ان هناك وجهتي نظر لكل شئ: أنثوية وذكورية يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند التحليل والتفسير والتأويل. مما يؤدي إلي بلورة الوعي بالذات والوعي بالآخر\الآخرى.

الفصل الأول:التطور التاريخي لمفهوم الجندر

يتناول الفصل الاول التطور التاريخي لمفهوم الجندر. ويستعرض وجهة نظر فلاسفة اليونان القدماء من أرسطو وافلاطون وسقراط وتوماس هوبز وجون لوك وجان جاك روسو حول الدور ومكانة المرأة والرجل بأعتبار ان مفهوم الجندر لم يكن بارزا في تلك الفترة. ثم قامت المؤلفة باستعراض اراء ابن خلون حول المرأة والرجل وادوارهما في المجتمع بأعتبارة احد اهم الفلاسفة العرب والأكثر تأثيرا في الفكر الاجتماعي الغربي. خاصة اننا لم نحظي بدراسات تحلل اراء ابن خلدون عن المرأة بشكل خاص او اراء الفلاسفة العرب بشكل عام. ثم يتلو ماسبق استعراض لوجهة نظر رواد علم الاجتماع حول الدور ومكانة المرأة والرجل ايض، فبدأت بعرض وجهة نظر أوجست كونت ثم أميل دور كايم ثم ماكس فيبر وهيربرت سبنسر وتالكوت بارسونز وهارييت مارتينو والتي كانت من عالمات الاجتماع اللاتي تم تهميشهن واهمال اسهاماتهن العلمية. وقد أكدت الكاتبة علي تأثبر علم الاجتماع بعلم الفلسفة الذى كان الرافد الاساسي لجميع العلوم انطلاقا من وجهة النظر المنادية بأن مفهوم الجندر منتج اجتماعي ثقافي تطور بتطور الثقافة عبر الزمن. ويتناول ايضا الفرق بين مفوهمي الجندر والنسوية و تاريخ الجندر والحركة النسوية، حيث ساهمت الحركة النسوية منذ القرن التاسع عشر بألقاء الضوء حول مفهوم الجندر وأبعادة من حيث اللفط، والفحوي، ثم في انتشارة في كافة المجتمعات.

الفصل الثاني:الجندر-المفهوم والأبعاد الاجتماعية

يناقش ماهية مفهوم الجندر ومكوناتة وأبعادة الاجتماعية والثقافية وكيفية تمييزة عن مفهوم النوع البيولوجي(جنس) وذلك من خلال عرض لجميع وجهات النظر التي فسرت مفهوم الجندر،ومفهوم الجنس، ووضحت كيفية تمييزهما عن بعضمها وبحثت فيما اذا كان المفهومان مرتبطين و ينبني احدهما علي الاخر كسبب وجود التمييز بين الجنسين سواء علي أسس بيولوجية أو من حيث البنية الاجتماعية والثقافية للمفهومين.

الفصل الثالث:الجندر-عملية التشكل الاجتماعي

يعالج الفصل الثالث التشكل الاجتماعي لمفهوم الجندر، وكيفية تطورة عبر عملية التنشئة الاجتماعية ومؤسساتها المختلفة بدءا بمؤسسة الأسرة، مرورا بمؤسسة التعليم والمدرسة كأول مؤسسة تعليمية ثم الرفاق وانتهاءا بمؤسسة الأعلام ومؤسسات المجتمع كافة. وذلك من خلال معالجة كيفية تشكل التصورات الجندرية، ومراحل تكوينها عند الافراد والعمليات التي تحدد تكوينها والتي تنعكس بدورها في الاتجاة ثم السلوك لاسيما انها تحدد بدورها عملية التفاعل الاجتماعي بين الافراد. ويستعرض الفصل الثالث دور النظام الابوي الذى تقوم علية المجتمعات كافة في ظهور وتطور مفهوم الجندر. وما ينبغي علية اثناء عملية التفاعل الاجتماعي بين الأفراد عبر الزمن وذلك من خلال إلقاء الضوء علي اللغة وسيلة الاتصال والتواصل بين الأفراد منذ بدء الخليقة، وعلي دورها في تطور مفهوم الجندر مع تطور الثقافات المختلفة عبر التاريخ.

الفصل الرابع:الاتجاهات النظرية لتطور مفهوم الجندر وأبعاده

يأتي الفصل الرابع بالاتجاهات النظرية كافة التي تعالج مفهوم الجندر وابعادة حيث تم تصنيف هذة النظريات في أربع مجموعات : - المجموعة الأولي تعالج تطور مفهوم الجندر من وجهة النظر التي تستند علي الأسس البيولوجية. - المجموعة الثانية تفسر لنا تطور مفهوم الجندر من وجهة النظر النفسية. - المجموعة الثالثة تبرز لنا وجهة النظر الاجتماعية في تطور مفهوم الجندر. - المجموعة الرابعة من النظريات تعكس وجهة النظر النسوية في معالجة وتفسير تطور مفهوم الجندر. وبهذا تشكل جميع النظريات وجهة نظر متكاملة لكونها تقدم أطارا شاملا لتعدد الأبعاد البيولوجية، النفسية، الاجتماعية، النسوية لتفسير كيفية تشكل وتطور مفهوم الجندر.

الفصل الخامس:التدريب على مفهوم الجندر

يتناول الفصل الخامس التدريب علي مفهوم الجندر، حيث يستعرض لنا بعض التمارين التي توظف للتدريب علي كيفية استخدام وتطبيق المفهوم سواء علي المستوي الفردي او المؤسسي، كما تساعد هذة التمارين علي الكشف علي نوع التصورات الجندرية للأفراد فيما اذا كانت تقليدية، أو غير تقليدية ، أو متوازنة جندريا. ويكشف الفصل الخامس عن اهمية ادماج مفهوم الجندر علي المستوى المؤسسي مع اعطاء أولوية لأدماجة بمؤسسة التعليم بشكل خاص.

المصطلحات المرتبطة بمفهوم الجندر

طالعن كذلك