النساء العربيات في العشرينيات حضوراً وهوية

من ويكي الجندر
اذهب إلى: تصفح، ابحث
النساء العربيات في العشرينيات حضوراً وهوية
النساء العربيات في العشرينيات حضورا وهوية.pdf
النوع فكري، تاريخي
السنة 2003
الناشر المركز الثقافي العربي
الدولة لبنان
تأليف أميرة سنبل و أميمة أبوبكر و إنعام كجه جي و أنيسة الأمين مرعي و بيان نويهض الحوت و ثريا التركي و جين سعيد المقدسي و دلندة الأرقش و سحر صبحي عبد الحكيم و شيخة أحمد السنان و عفاف لطفي السيد مارسوه و فاطمة الزهراء قشي و ليلى هدسون و ماري الياس و ميرفت حاتم و نازك سابا يارد و نهاد صليحة و نهوند القادري و نهى بيومي و هالة كمال و هدى الصدة و وجيه كوثراني و وطفاء حمادي هاشم و يوسف معوض

اللغة غير معيّنة
عدد الصفحات 573
موضوع حركة نسوية

ردمك 978-9953-82-352-2


نشر المركز الثقافي العربي الطبعة الأولى من هذا الكتاب في 2003، ونشر تجمع الباحثات اللبنانيات الطبعة الثانية من هذا الكتاب في 2010

قالب:تصنيف نوع كتاب

النساء العربيات في العشرينات: حضوراً وهوية هو كتاب من نشر المركز الثقافي في 2003 وتجمع الباحثات اللبنانيات في 2010، وكتابة وتحرير جسين سعيد المقدسي، ناديا الشيخ، نازك سابا يارد، نهى بيومي ووطفاء حمادي وغيرهن. يضم الكتاب المداخلات التي قٌدمت في مؤتمر يحمل نفس عنوان الكتاب عقدته تجمع الباحثات بالتعاون مع "ملتقى المرأة والذاكرة" المصري و"مركز الدراسات العربية ودراسات الشرق الأوسط" في الجامعة الأميركية - بيروت.

نبذة عن الكتاب

يقدم الكتاب دراسة لحركة النساء العربيات الاجتماعية والسياسية والفنية في فترة العشرينات من القرن العشرين وهي مرحلة مهمة تلت الحرب العالمية الأولى وخروج العثمانيين من المنطقة العربية وبداية الاستعمار الفرنسي والبريطاني ونشوء الحركات الوطنية المناهضة لهذا الاستعمار وأيضًااعلان وعد بلفور والذي كان له انعكاسات على المنطقة العربية ككل. كما أنها أيضًا مرحلة تأسيسية للحداثة وللهويات الوطنية والاجتماعية ولتجدد الذهنيات والمناهج خاصة المتعلقة بالنساء وقضاياهن. (نقلًا عن تمهيد الكتاب)


تقول المؤلفين/ات في مقدمة الكتاب:

‏"ومع هذا فإن ما لفت نظرنا في هذه المرحلة في بلاد الشام ومصر بالذات، هو تبلور الكتابات النسائية الأدبية والفكرية من كتب ومقالات وترجمات، وتعددها ‏وانتشارها. كما تكاثرت الصالونات الأدبية، وبرزت ظاهرة المؤتمرات النسائية المحلية والعربية والدولية. ودخلت النساء للمرة الأولى حقل التعليم العالي، ‏وازداد عدد المدارس المتخصصة بتعليم الفتيات. وتأسس عدد من الجمعيات النسائية في المدن والأرياف وتنوعت اهتماماتها. كما أًسس العديد من المجلات ‏النسائية، وبرز حضور جديد للنساء في الحقول الفنية المتنوعة من غناء ورقص وتمثيل في المسرح والسينما، فيما تابعت النساء في بعض الدول العربية ‏إسهامهن في النشاطات الاقتصادية التقليدية.‏

وفي هذه المرحلة أيضًا طُرحت قضايا المرأة بإلحاح من قبل بعض الكاتبات والكتاب في العديد من الدول العربية، ومنها تعليم الفتيات، وقوانين الأحوال ‏الشخصية ومسألة السفور والحجاب. وكان للنساء العربيات تحركات سياسية ملفتة، حيث شاركن في الحركات القومية المطالبة بالاستقلال وغيرها من ‏المطالب، وعبرن عن آرائهن بشدة في القضايا الخاصة والوطنية."‏


ويحتوي الكتاب على مجموعة من الدراسات تم تقديم أوراق عمل عنها في مؤتمر "النساء العربيات في العشرينات: حضورًا وهوية" الذي نظمته تجمع الباحثات اللبنانيات في الجامعة الأميريكية في بيروت سنة 2001 وتبحث هذه الدراسات في أوضاع النساء في مختلف البلاد العربية لاتاحة الفرصة لملاحظة الفروق بين هذه البلاد تحديدًا في العشرينيات التي تعد مرحلة مقلقة في التطور السياسي والثقافي.

ويتطرق الكتاب الى الاطار التاريخي لأوضاع النساء العربيات في العشرينات بما في ذلك مظاهر الحياة المختلفة من أزياء وبيوت وتقسيم اجتماعي ونشاطاتهن وفنونهن وكفاحهن لإثبات ذواتهن من خلال التعليم والعمل والسفور. اضافة الى مشاركتهن السياسية في مقاومة الاستعمار بالفعل أو بالقلم وذلك بالعودة الى مصادر التوثيق المختلفة عن النساء مثل الصحافة والرواية والسيرة والمسرح والرقص وعقود الزواج والميراث وغيرها بقصد خلق مصدر لتأريخ الحركة النسائية العربية ودراسة التأثير المباشر وغير المباشر لهذه المرحلة على الوضع الحالي للنساء العربيات.

أقسام وموضوعات الكتاب

تم تقسيم الكتاب الى تسعة أقسام يتناول كل قسم منها مجموعة من القضايا على النحو التالي:

القسم الأول

غلاف كتاب النساء العربيات في العشرينات حضورًا وهوية، نسخة تجمع الباحثات اللبنانية 2001.

يتناول في خمسة فصول مسار التحديث والتحولات التي طرأت على المنطقة العربية في عشرينيات القرن الماضي. حيث يناقش الفصل الأول مسار التحولات العربية من منظور التأريخ للمدى الطويل، بينما يتناول الفصل الثاني تعريفات الكاتبة مي زيادة في سير النساء مثل ملك حفني ووردة اليازجي. أما الفصل الثالث فيناقش الصحافة والجمعيات النسائية في لبنان خلال العشرينيات بحيث يسلط الضوء على انحسار الصحافة وتزايد الجمعيات في تلك المرحلة وبداية تأسيس الحركة النسائية اللبنانية. والفصل الرابع يعرض دراسات عن الحياة الاجتماعية للنساء في الجزيرة العربية في مطلع القرن العشرين والاشكالية المعرفية بينما يتناول الفصل الخامس أوضاع النساء في البحرين في العشرينيات وبداية التعليم في البحرين.

القسم الثاني

يناقش في فصلين خطاب المرأة باللغة الفرنسية حيث يتناول الفصل الأول الاشكالية في عشرينيات القرن الماضي بين التفرنج والاحتشام وتأثير ذلك على الهوية العربية وتحديدًا يستعرض دراسة عن بيروت وصدام الحضارات في العشرينيات من خلال التعمق في محورين ثقافي-سياسي وثقافي-نسوي.

القسم الثالث

يقدم هذا القسم محموعة من الدراسات عن كتابة الذات وتمثلاتها في النتاج الأدبي للنساء في مرحلة العشرينيات من القرن الماضي من خلال دراسة سيرة كوكب حفني ناصف ودراسة "تاريخي بقلمي" لنبوية موسى.

القسم الرابع

أما هذا القسم فيتناول في ثلاثة فصول قراءة في الخطاب الديني والعلمي من خلال قراءة كتاب قدرية حسين "شهيرات النساء" وقراءة في النتاج الفكري لنظيرة زين الدين وتقديم دراسة عن التحليل النفسي للنساء في العشرينيات.


القسم الخامس

يتناول في فصلين التشريعات والقوانين في مصر والشام وأثرها على النساء من سنة 1880 حتى سنة 1920.

القسم السادس

يتناول هذا القسم التجارب النسائية السياسية النضالية خلال العشرينيات من خلال دراسة تجارب النساء في فلسطين كأمثال نبيهة ناصر وفاطنة الحسنية وكلثوم نصر عودة فاسيليا، وبدايات الوعي النسائي وظهور المرأة في ثورة العشرين في العراق وتزامن ذلك مع تعليم النساء، وفي الفصل الأخير من هذا القسم تطرح دراسات عن المسألة النسوية في الجزائر تنظر في الأوضاع القانونية للجزائريين تحت الاستعمار وتعليم المرأة والحجاب والسفور بين الطرح الديني والاجتماعي ودور النساء في الصحافة والسياسة الجزائرية في عشرينيات القرن الماضي.

القسم السابع

يستعرض هذا القسم مظاهر التشابه والاختلاف بين النساء في البلاد العربية المختلفة ويتطرق الى المؤتمر النسائي في روما سنة 1923 وقضية الحجاب وميلاد الوعي النسائي في تونس.

القسم الثامن

يناقش هذا القسم قضية دخول المرأة الى عالم الفن وذلك من خلال تقديم قراءة في مذكرات فاطمة سرّي "المرأة بين الفن والعشق والزواج". وتقديم شخصيات نسائية من مسرح العشرينات مثل مريم سماط وروز اليوسف وفاطمة رشدي وبديعة مصابني.

القسم التاسع

يتناول القسم الأخير من الكتاب موضوع الأزياء والهندسة المعمارية ودلالاتها الاجتماعية في العشرينيات من القرن العشرين سواء الملابس التي ارتدتها النساء داخل المنزل أو خارجه وتسليط الضوء على الملامح العامة للمسكن الكويتي في فترة ما قبل النفط.

وتُرجم الكتاب الى اللغة الانجليزية ليصل الى أكبر عدد ممكن من الباحثين/ات والقارئين/ات خارج العالم العربي.

طالعي كذلك

مراجع